Home Page
 
الرئيسية
عن كنيستنا
مدارس الأحد وإعداد الخدام

هو شفيع كنيستنا.. وهو الذى إحتمل سبعون ملكا يتفننون فى تعذيبه  تحت قيادة الإمبراطور دقلديانوس .

فهيا بنا نتعرف على مراحل حياته ..وهى كالتالى

ولد سنة 280م .وكان أبوه يدعى أنسطاسيوس وأمه ثاؤوبستى,وكان أبوه واليا على فلسطين وإهتم بتربيته فدرس العلوم والقانون وسلك فى الجندية .ثم توفى أبوه وعمر جرجس 14سنة, وتولى الأمير يسطس الولاية فإحتضن جرجس وأراد أن يعطيه فرصةليترقى بها فى الدولة الرومانية.فأرسله إلى الإمبراطور دقلديانوس بصحبة 100جندى وجرجس على رأسهم, وكتب الوالى يسطس خطاب لدقلديانوس يمتدح فيه شجاعة جرجس وأخلاقياته, وأعجب دقلديانوس بجرجس ومنحة لقب أمير وعينه رئيسا على 500 جندى, وسمع يسطس فأكرمه وأعلن أنه سيزوجه إبنته الوحيدة.

 

توفيت أمه وبعدها بقليل توفى الوالى يسطس قبل إتمام زواجه بإبنته فتعطل الزواج لأن الله كان يعده لأمر هام ...إذ أصدر دقلديانوس سنة302 مرسوما يأمر بهدم الكنائس وحرق الكتب المقدسة وحرمان المسيحيين من وظائفهم وحقوقهم المدنية وتعذيبهم حتى ينكروا الإيمان , وإنتشرت المذابح.

وبينما كان جرجس يصلى ظهر له رئيس الملائكة وقال له (إذهب إلى الإمبراطور لكى تنال عذابات شديدةلأجل المسيح ومن جميعها ينجيك الرب,ثم سيظهر لك الرب ويستلم روحك إلى السماء وسوف يذكر إسمك بالفخر فى كل مكان.. تقدم وتشجع ولا تخف). 

فرح القديس ووزع كل ثروته على الفقراء وذهب للإمبراطور وهو مجتمعا مع69 ملكا ,ومزق المنشور وسط دهشة الجميع ..فصاح دقلديانوس :( من أنت حتى تتحدى أوامرى).

صاح الإمبراطور:(من أنت حتى تتحدى أوامرى؟). فأجابه جرجس :(أنا جرجس أنسطاسيوس وقد جئت أشهد لربى يسوع المسيح مخلصى) . فقال له دقلديانوس (سبق أن منحتك لقب أمير وسوف أكافؤك أكثر لو خضعت لى ..ولا تتمادى فى عنادك... أجاب القديس :( لن أترك إلهى يسوع المسيح الذى بذل ذاته على الصليب لأجل خلاصى).

غضب الوالى وقيدوه ومددوه على الأرض ووضعوا على صدره حجر ضخم ..فقال:(إنكم ستملون من تعذيبى فإنى لأجل المسيح مستعد أن أقبل أشد العذابات).

فأشار على الوالى أحد الأمراء أن يسقطوه فى النجاسة.فالطهارة هى سر قوة الشاب المسيحى .فأحضروا له جارية جميلة , وحاولت إغراؤه بوسائلها المبتذلة.أما القديس فقد صلى لخلاص نفسها, وأضاء وجهه بنور وحدثها عن الرب يسوع الذى لم يدعو أبرار بل خطاه إلى التوبة..

وتابت وفى الصباح إعترفت أمام الإمبراطور بالسيد المسيح .فأمر بقطع رأسها ونالت إكليل الحياة.

سبعون ملكا يتفننون فى تعذيب القديس لمدة سبع سنين تحت قيادة الإمبراطور دقلديانوس الذى أصدر أوامره بالعذابات التالية.

1-التعذيب بالهمبازين

وهو دولاب حديدى به سكاكين تدور حول الجسد,وسالت الدماء من جسده وكانوا يسلطون عليه نار المشاعل وينثرون الملح على جسده. ولكن الرب ظهر له وشفاه وقواه قائلا :(لا تخف لأنى معك).

2-الجلد بالسياط

أمر الإمبراطور بجلده على بطنه وهو مربوط بين 4أوتاد حتى تناثر لحمه.ثم وضعوا على جسده جير حى وقطران وكبريت, ولكنه نظر إلى المخلص وسمع الجميع صوت من السماء يقول:(قم يا جرجس تقو لأنى معك). فقام وسجد للرب. فآمن الجنود والجلادون فقطعت رؤوسهم ونالوا أكاليل الحياه جميعا.

3-طرحه فى جير حى

أمر دقلديانوس بطرحه فى حوض به جير حى , وطمره فيه لمدة3 أيام تحت الحراسة. وأخرجوه فى اليوم الثالث سليما تماماو وذهل الجنود وآمنوا فقطعت رؤوسهم.

4-حذاء بمسامير حديدية محماه بالنار

وكانوا يجبرونه على السير بالضرب . ولكنه تعافىتماما.

5-الجلد بأعصاب البقر

 إشتد غضب الملك فأمر بأن يجلد بأعصاب البقر حتى تهرأ لحمه ثم طرحوه فى السجن, وفى الصباح كان سليما فآمنت إبنة الملك بالرب يسوع . فإنهال الإمبراطور عليها بالضرب وضغط على رقبتها حتى نالت إكليل الشهادة.

6-شرابه ســم مميت

ظنوا أنه ساحر فأحضروا " أثناسيوس الساحر"وأعد له كأس السم  فرسم القديس علامة الصليب وشرب السم فلم تؤذه.  فربطوا يده حتى لا يرسم الصليب فرسمه برأسه وشرب الكأس ولم تؤذه.

فقال الساحر :(لو أقام جرجس ميتا لآمنت بالسيد المسيح) , وذهبوا جميعا للقبور . ووقف جرجس أمام أحد الموتى وقال:(يا ربى يسوع المسيح بقوة لاهوتك أقم هذا الميت حتى يؤمن الجميع) فقام الميت فآمن الساحر وفئات من الحاضرين.فأمر الإمبراطور بقطع رؤوسهم ونالو إكليل الشهادة.

7-ربطه فى عجلة بسكاكين حادة

ربطوه فى دولاب علىعجلة بها سكاكين ودارت العجلة على جسده حتى تهرأ لحمه, وألقوه فى الجب فظهر له الرب يسوع  يتقدمه رئيس الملائكة,وقال له الرب(لا تخف فإنى معك) وأقامه معافى فآمن كثيرون.ونالوا إكليل الشهادة.

8-خلع أظافرة وتسميره

قاموا بخلع أظافره وسمروه وصبوا رصاص منصهر فى أنفه وفمه .فحدثت زلزلة وسمعوا صوت الرب يقول(قم يا جرجس معاف) فقام.فآمن الجموع وأستشهدوا.

9-نشره نصفين وإشاعةتقديمه القرابين للأصنام

أمر الوالى بنشره نصفين وأوقدو تحته النيران ثم دفنوه فى التراب وأقامه الرب سالما فآمن 8000شخص وتالوا إكليل الشهادة... و أشاع الإمبراطور أن جرجس سيقدم القرابين للأصنام وأحضروه للقصر وسمعت الملكة الكسندرا صلاته فسألته عن سر شجاعته فشرح لها الإيمان بالرب يسوع فآمنت . ثم وقف أمام الصنم وقال له:(هل أنت إله) فصرخ الشيطان الذى بداخل الصنم(أنا شيطان والإله الحقيقى هو الذى تعبده أنت) فرشم القديس علامة الصليب فتكسرت الأصنام فآمن الحاضرون حتى كهنة الأوثان. فإغتاظ الملك وأمر بقطع رأس ألكسندرا,ففرحت ولكنا فكرت أنها لم تنل المعمودية فقال لها القديس (إن دمك المهرق حبا لفاديك هو معمودية مقدسة لك)فقطعوا رأسها ونالت إكليل الشهادة.

10-قطع رأسه

بعد أن إغتاظ الإمبراطور منه لأنه فضح عجزه. أمر بقطع رأسه. وربطوه فى ذيل حصان وجروه فى شوارع المدينة ثم قطعوا رأسة وتلا إكليل الشهادة فى 23برموده سنة303م وكان عمره 23سنة.

وحمل تلميذه الجسد إلى فلسطين حيث بنيت له أول كنيسة...... بركة شفاعته تكون معنا  آمين.

 

 

أضفنا إلى مفضلتك|الرئيسية|عن كنيستنا |التربية الكنسية | الخدمات |الأنشطة | الآباء الكهنة | الصور | مواقع|القراءات|التبرعات|إجعلنا صفحتك الرئيسية

Copyright 2006 MarGirgis.net

 
م / سامح نجيب رزق